حركة المسح – ظاهرها وباطنها



حركة المسح . تحدث بداية كل سنة وهدفها المعلن هو تدوير المعلمين الذين يزيدون عن حاجة المدرسة بعد توجيههم بداية السنة الى المدارس فيتم من جديد اعادة التوزيع بحيث ينتقل المعلم الزائد من مدرسة س الى مدرسة ص بحيث مدرسة ص تحتاج هذا المعلم .
في ظاهر الحركة خير – وبهذه الحركة يتم حل مشكلات كثيرة تختص بالتعليم لكن لايتم فيها حل مشكلة نفس المعلم المنقول الا نادراً .

ماذا عن باطنها ؟؟؟
اذا كان لديك مدير يتواجه مع احد المعلمين ويغص به يومياً في حلقه – فيقتله في نصف اليوم باسلوبه وتدخلاته او مشكلاته وهذا المعلم من نفس المنطقة ولا يطلب نقل لا داخلي ولا خارجي والنظام يكفل له البقاء في المدرسة فما هو الحل ؟
الحل عبر حركة المسح – يقوم المدير بالاتفاق مع مكتب التربية باحضار معلمين جدد بنفس تخصص هذا المعلم بحيث يزيد عدد المعلمين وهنا تبرز الحاجة الى نقل احدهم فيتم تفريغ المعلم صاحب المشكلات من الجدول تفريغاً نهائيا ويتم التغاضي عنه في الاسابيع الاولى فيأكل المعلم الطعم ويخرج ويسيح في ارض الله فيكون حضوره للتوقيع فقط الى ان يتفاجأ بورقة نقله كمعلم زائد عن الحاجة الى مدرسة قد لايرغب بها . 

ثمة شيئ آخر !
في بعض القطاعات ولا اريد ان اسميها – يكون المدراء الكرام اصحاب واسطة كبيرة ( بعضهم يلبس بشت ) واسطتهم لانفوذ لها – يحضرون زيارات لمدارس مجاورة بها مدراء جدد – وكلاء في العام السابق – هؤلاء مغلوبون على امرهم  يظنون ان الادارة المدرسية تتمثل بـ الدخول مع اول طالب والخروج مع اخر طالب . 
يقوم المدراء بعمل زيارات لهذه المدارس لحضور معارض أو دورات او افتتاح مقر فيستكشفون معلمين أكفاء لهم ريادة في التدريس وطرق ابداعية في الحضور فلا يغيبون ولا يتأخرون كقطعة الذهب في جهاز الحاسب تتحمل الحرارة والبرودة وتوصل الاشارة الكهربائية بفعالية في اقسى الظروف .
هنا يتم الاتفاق بين هذا المدير ومكتب التربية والمشرفين بنقل هذا المعلم الى هذا المدير متجاوزا مديره بمدرسته وذلك عبر عملية المسح  . 

ثمة شيئ آخر !
في حركة المسح وعندما يزداد عدد معلمي التخصص الواحد في مدرسة تصبح الحاجة ملحة لنقل احدهم 
هنا يبرز المعلم صاحب الواسطة فيبدأ بالسعي لنفسه عن مكان محترم في مدرسة مجاورة جيدة فيختار هو مدرسته قبل ان يتم اختيارها له . فتبدأ المساعي والمحاولات كما ان بعض المعلمين الجدد يرى في مدرسته التي تم التوجيه اليها انها مدرسة بها طلاب مشاغبين او قد لايرتاح بها نفسياً فيبدأ المعلم باثارة المشاكل بمدرسته ليقوم المدير بتفريغه من الجدول لانه معلم مزعج لينتظر هذا المعلم حركة المسح  . هنا استفاد منها المعلم جزئيا بينما حركة المسح لاتفيد المعلم بمطلقها العام بل يستفيد منها المدراء في الغالب فالاهم هو الراحة النفسية للمدير وليس المعلم .

لذلك ننادي المهتمين بالتعليم في دول العالم بتخصيص يوم اسمه يوم المدير والغاء مسمى يوم المعلم الى ( يوم الفول ) لانه يوم افطار جماعي يؤثر على العملية التعليمية وتبقى رائحة الفول ايام لاحقة 


التخصيص والتخصص ..


اتذكر اني درست الاسماء الموصولة  في مادة اللغة العربية في المرحلة المتوسطة بالثمانينات – ثم درستها من جديد في المرحلة الثانوية – ثم اعيدت في الكلية !!  الوقت الذي قضيته بصحبة الاسماء الموصولة كان من المفترض اقضيه في مادة اخرى فالعلوم متنوعة وكثيرة .
اخذتها من فكرة اتاحة الحج مرة واحدة للشخص تخفيفاً للزحام – فانا لدي زحام معلوماتي متشابه في عقلي والسبب تكرار المواد في كل مرحلة دراسية .



مادة اللغة العربية ولا اريد ان اجني عليها – اصبحت اشبه بالمدينة التي تم حفرها في الجبال – لايمكن حتى تغيير شيئ من شوارعها – فلو تحولت الان الى لغة اخرى بحيث اتكلم واكتب بها - ستظل لغتي كما هي وقد احتاج لقرن من الزمان كي انسى اللغة العربية ؟ سأنسى كل شيئ عدى الاسماء الموصولة لاننا تخصصنا دون ان نعلم في بعض المواد والمواضيع

حتى في الدول الغربية انت تتخصص في اللغة الانجليزية دون ان تعلم لان كل المواد تكتب وتقرأ بهذه اللغة 
هنا تخصصنا في اللغة العربية لانها لغتنا اولا والآخر انك اذا تخصصت في اي قسم سواء كان زراعة او صناعة او الكترونيات – حتماً ستجد دستة من مواد اللغة العربية في جدولك الدراسي ؟
هل هو اهتمام باللغة – ام تنفيذ مستمر لعقود بين دولتنا وباقي الدول العربية بضرورة تصريف خريجي اقسامها الادبية وتوظيفهم في المملكة ؟

-------------------------
الطالب عندما يدرس برمجة الحاسب منذ المرحلة المتوسطة صعوداً الى الجامعة سيتخرج مبرمج بشكله الحقيقي
المزارع عندما يدرس الزراعة لاغيرها منذ المرحلة المتوسطة سيتخرج بكم هائل من الفكر والمعلومات الزراعية
الطالبة عندما تتخصص في الطبخ او التدبير المنزلي او الصناعات منذ المرحلة المتوسطة سوف تتخرج وهي محترفة لامحالة وجاهزة لسوق العمل .


انادي بفكرة التخصيص منذ المرحلة المتوسطة فهناك اصوات عالمية ترتفع بهذا المطلب لإن الطلاب المراهقين لايجدون من يرعى مواهبهم والتي قد تصبح وظائفهم في المستقبل .
طالب يحب كتابة الروايات وتجده يرسب في مواد الدين وطالب اخر يهوى اللغة الانجليزية وتؤثر عليه مواد اللغة العربية وطالب اخر يحب الرسم والنحت فيتعثر في المواد العلمية ناهيك عن المتخذين قرار الانسحاب وترك المدرسة .

حتى في الكليات الجامعية لايزال الامر كما هو 
اتذكر عندما ذهبت لاختبار المقابلة في احدى الجامعات العلمية لم ينظروا سوى الى نتيجة الحاسب ومادة الانجليزي اما باقي المواد فتم وضع خط عليها كمادة غير داخلة في المقابلة وهذا الخط غير فكرتي عن الحياة مابعد الثانوي .
المواد التخصصية الدسمة يجب ان يتم دراستها منذ المرحلة المتوسطة لا ان تظل حبيسة الاذهان الى الجامعة ثم يتخصص الطالب فيها اخر سنتين بكم دسم من المعلومات يضيع معها . وماجاء بسرعة يذهب بسرعة 

احد اولياء الامور ارسل لنا قبل فترة من الزمن يقول – ابني في الصف الاول الابتدائي يحب اللغة الانجليزية ويهوى الحروف لكن مامن سبيل لتقوية هذه المهارة . ونحن مع ولي الامر نكرر مامن سبيل فلا يمكننا كمعلمين استجلاب مادة جديدة لمنهج الصف الاول  وتبقى الكرة في ملعب ولي الامر .

ذات مساء كنت في مكتبة لبيع الكتب ووجدت ولي امر مصري الجنسية يطلب كتب الرياضيات الخاصة بالمناهج المصرية فهي اصعب بكثير من المناهج السعودية – رؤية هذا المصري ثاقبة لان الرياضيات المصرية متخصصة اكثر وهذا سر بناء الهرم في مصر وهو نفس سر عدم وجود اهرام عندنا سوى الاهرام في الغناء .

اينشتاين نفسه رسب في مادة الآداب رغم حصوله على درجات عالية في المواد العلمية – قرأت انه تفرغ سنة كاملة لدراسة هذه المواد التكميلية فقط كي يجتازها .


انا رسبت في ثمانية مواد غير تخصصية في الجامعة ولا دخل لها في تخصصي لكنا اقحمت اقحاماً تماماً كاقحام بعض لاعبي الاندية في المنتخب رغم ادائهم الضعيف فقط لان لديهم واسطة ذهبية .



تم دمج مواد دراسية في المراحل التعليمية وتم الغاء بعضها وركل اخرى وتعديل مسمى وما الى ذلك – لكن لم نجرب التخصص سوى بطرح تخصصات في الثانوية – ادبي علمي اداري شرعي
ماهذه التخصصات العامة 
يمكن لطالب المواد العلمية ان يدخل اي جامعة يريد
لايمكن لطالب الشرعي ان يدخل اي جامعة يريد 
طالب الشرعي يحب الالكترونيات منذ صغره لكنه سيجد نفسه بسبب الثانوية – مدرس بحلقة تحفيظ
طالب المواد العلمية يحب البرمجة لكنه سيجد نفسه موظف سكيكو وسيدخل دورات لاحقاً لحفظ انواع العدادات .
حتى التخصيص في الثانوية لم يؤهل لسوق العمل .!!

الحل هو التخصيص من بداية المرحلة المتوسطة بتغيير شامل وكامل لنظام التعليم وهنا الصعوبة  التي تجعلنا نفرمل مشكورين كي لانزيد اعباء البلد .
الا اننا نتفاجأ بتغييرات وزارية وتغييرات في انظمة الاسكان والتجارة والاسعار والاقتصاد بدخول شركات وكذلك تغييرات في الحدود السياسية والاتفاقات واعداء الامس اصبحو اصدقاء اليوم 
الا نظام التعليم –  كالمونوبولي  - يمكن فقط تغيير اوراق النقد باوراق اخرى بيضاء – لكن  مايفير تبقى مايفير

ماهو المطلوب من تعلم اللغة الانجليزية ؟


ليس المطلوب من تعلم اللغة الانجليزية هو التحدث بطلاقة الامريكيين فلهم لهجتهم العامة والتي من الصعوبة ان يتم الالمام بها الا بعد السكن في مجتمع امريكي لسنوات عديدة 
وليس المطلوب من دراسة اللغة الانجليزية فهم الافلام الغربية التي تمتلأ باللغة العامية slang
!!
المطلوبة اكاديمياً هو فهم اساسيات هذه اللغة للتعامل الاساسي مع الشعوب الاجنبية عند السفر او في مجال الاعمال كذلك حسن اختيار الالفاظ المناسبة فانا عندما اتقابل مع الياباني في شركة بالسعودية فلا انا ولا هو سنتحدث بالعامية الامريكية انما سنتكلم بطريقة يمكننا خلالها ان نقيم علاقة اجتماعية عملية ناجحة .


الطلبة المبتعثين ؟ اعداد كبيرة عادت الى المملكة لضعف في اللغة الانجليزية وهذه مشكلة النجاح من الثانوية بدون قراءة الواقع القادم فطالب الكيمياء اذا تخرج لن ينتظر منه ان يفلق الذرة لكن المجتمع مع الاسف ينتظر من طالب اللغة الانجليزية  اذا تخرج ان يكون متحدث بطلاقة وعدى ذلك فلا .

اللغة الإنجليزية من اسهل اللغات . واغلب دول العالم الآن تقوم بتدريس طلابها هذه اللغة ولم يقتصر الأمر على العرب لوحدهم حتى يستصعبوا اللغة . اذ لنا في تجارب الدول الاخرى عبرة 
ان اللغة الانجليزية تكاد تصعب على دول شرق اسيا لصعوبة نطقها حتى ان دول شرق اسيا الان لا تهتم بهذه اللغة اكاديميا بنفس مستوى اهتمامنا بها بينما لدينا نحن العرب قد يسهل نطق الكلمات الانجليزية ومع ذلك يتفوق الشرق اسيويون علينا في التحدث بالإنجليزية .

البلاد لازالت تعتمد على الأجانب لان العولمة والإنتقال الى عالم القرية الصغيرة جعل الدول النامية تعتمد اللغة الإنجليزية كلغة اساسية في القطاع الخاص وبعض القطاعات الحكومية – بالتالي ستظل مشكلة الإعتماد على الموظفين الاجانب قائمة بسبب تفوقهم في اللغة الانجليزية رغم انها ليست لغتهم الاصلية .
طبعاً طالما لدينا طلاب لا يعرفون كتابة اسمائهم باللغة العربية وهي لغتهم الأم فكيف نمهد لنقلهم الى لغة اخرى .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الفشل في الإعفاء والفشل في النقل



احد اسباب الضمور الاداري هو الفشل في الاعفاء سواء كان اعفاء نهائي من الوظيفة او نقل لمكان آخر
فالاعفاء من العمل قد يتجه للفصل نهائياً وقد يدخل فيه نقل الموظف من قسم الى آخر اذ يعفى من موقعه فقط لاغير


قد يكون احد افراد المنظومة متفق عليه بأنه عائق ويسبب حاجز نحو التطور والرقي خاصة اذا كان له مركز اصدار قرارات قوي الشأن .
الاعفاء قد يطال الطالب فيتم نقله لمدرسة اخرى او فصل اخر وقد يطال المعلم فيتم نقله لمدرسة اخرى او لموقع جديد بنفس المدرسة وقد يطال الوكيل والمدير - نقول وقد ؟


لكن ماذا لو لم يتم التمكن من تحقيق هذا الاعفاء .
التحولات الادارية في التعليم السعودي منحت فرص كثيرة لنقل المعلم اذ تكفي عبارة – عدم تمكينه من التوقيع – ليعرف الجميع ان هناك تشديد في اعفاء المعلم شاء ام ابى . وهناك ثغرات كثيرة تمكن ذوي الشأن من نقل المعلم واعفائه من موقعه الذي هو فيه . 
لكن تبقى الصعوبة في الطالب وفي الكادر الاداري – بعد ان انتهينا من سهولة نقل المعلم !
هناك عملية التدوير - التي تطال مدراء المدارس لكن تدخلت فيها الان قرارات نفس المدير فإن شاء يمكنه التمديد والجلوس لعهد جديد وان شاء طلب اعفائه لكن ماذا لو لم يطلب ؟
 الطالب المشاكس يتطلب لنقله موافقة وتقدم ولي الامر بهذا الطلب وهنا تكمن المشكلة .
هناك صعوبة في اعفاء وكيل المدرسة الذي لايملك ادوات تطوير وتغيير .؟

قام معلموا المملكة باختلاق تجارب ادارية من باب الجرأة في التجربة – مجموعة قامت باصدار بيان وتواقيع عدم الرغبة في مدير تلك المتوسطة لكن المفاجأة انه لم يتم الاخذ بهذا البيان مع تحذير بقية المعلمين بعدم سلوك هذا الشأن من جديد

انزعج المعلمون من سهولة نقلهم لإتفه قضية او مشكلة يقعون فيها بينما تكثر مشاكل الاداريين وهم مكانهم سر 

ابتكر ولا يزال المعلمون طرق تجريبة وهم في شد وسحب مع وزارة التعليم التي تقفل اي باب جديد يخترعه المعلمون 

لجأ المعلمون للتشهير عبر وسائل الاعلام باقتناص صور ومقاطع فيديو للكيد من المدراء الذين يرغبون في نقلهم قدر المستطاع وذلك باقتناص مشهد يصلح كدليل – ثم يتم نشره لتقع الوزارة في حرج

اتجه المعلمون الى البيانات التظلمية من جديد غير فاقدي الامل للتظلم من مدير او وكيل . لكن لاتزال هناك صعوبة في اصدار قرار نقل – تزداد الصعوبة عند كون المدير يحمل شهادات كثيرة وله محاسن عند مكتب التعليم كرعاية الاحتفالات او التبرع سنويا واسهاميا بنشاط يرفع سمعة المكتب وهذه فهم لها بعض المدراء الاشاوس فأصبح يحاول تقديم مايمكن لنيل رضى المكتب ولتكوين جبهة دفاعية في حال تعرضه لهجوم بالمستقبل وهذه لايفعلها الا مدير يعرف تماماً انه رجل غير مناسب في مكان غير مناسب 

مالحل ؟
حتى الوزراء يتغيرون خلال كذا سنة 
الا المدراء والوكلاء - بعضهم يظل لسنوات حتى انه يتقدم فيه العمر فيترهل جلده تماما بنفس العمر الزمني لصبغة جدار المدرسة .

اين الهاجس التربوي عن اداريي المدارس



المعلم يحتك بالطالب لفترة طويلة لذلك يلزمه الحصول على دبلوم تربوي للالتحاق بهذه الوظيفة .
الاداريين غير تربويين 
المستخدمين غير تربويين 
الحارس غير تربوي
العامل غير تربوي
ولكنهم كلهم يتواجدون داخل المبنى المدرسي ويحتكون بالطلاب اسوة بالمعلم . ويقعون في اخطاء كثيرة ومع ذلك لايحاسبهم احد . ؟
فقط المعلم هو الوحيد الذي يمكنه تحطيم مستقبل الطالب ونسفه بكلمة تجرح مشاعره بينما رفسات حارس المدرسة لاتؤثر؟!
فقط المعلم والذي توبيخ بسيط منه سيتسبب في ايقاعه ارضاً وركوب ولي الامر عليه بينما صرخات الاداري على الطلاب لجلب صور للملف وشتائمه هي كلام عابر .

ينبغي ادخال العاملين بالمدارس في دورات تربوية عاجلة فنحن نرى تصرفات وأفعال لاتليق في المدراس من عدم حسن استقبال ولا طريقة سوية في التعامل مع الطلاب تدلك فورا على ان صاحبها غير تربوي ولا يريد ! .
المشكلة ان كل من يتواجد خلف هذا السور المدرسي يطلق عليه كلمة استاذ وبالتالي محسوب على التعليم ككل
فالاداري استاذ والحارس استاذ وحتى العامل بالمقصف سينال هذا اللقب قريبا ً لو لهث خلفه .
احد الحراس يشتم الطلبة والاداري يصرخ في الطلاب الصغار دون مراعاة لرهبتهم . وعامل المقصف يستهزأ بهم .؟؟
اين التربويون عن هذا كله . هل يعقل ترك المسألة بحيث نصلح نحن ماهدموه ويهدموا هم مانبنيه ؟



الفجوة ....



هناك مجموعة فجوات كبيرة بين المعلم العادي وبين المسؤول واصحاب القرار في المراكز العليا في الوزارة ..
هذه الفجوة تقطع الخيوط المبنية وتعمل على خلق تربة مغايرة للتربة الاصلية فلا تتحمل البناء التعليمي .

المعلم هو الوحيد الذي يحفر الميدان ذهاباً واياباً – اعني الميدان التعليمي . كما شاءت الظروف ان يحتك هذا المعلم من الأطوار العليا للتعليم من وزارة ومكاتب تعليم فزادات الان خبراته حول القضايا الادارية فاصبح المعلم يحوي تجارب تعليمية لامثيل لها بينما اصحاب القرار لايغادرون المكتب وظهورهم تكاد تنحني بحسب تفصيل الكرسي .

قام هذا بتوليد فجوة خطرة فاصبحت قرارات الوزارة مشجوبة وتستوجب اعادة نظر بسبب نظرة فاحصة سريعة من المعلم الذي يكتشف فورا عدم اهليتها للتطبيق في الميدان .
هناك امثلة دسمة لكل ماقيل اعلاه 
خرجت لنا مسؤولة التعليم لتقول ان دوام مدارس البنات ينبغي ان يمتد للعصر واخر يفتي بضرورة زيادة الحصص الى 8 حصص . ومنذ فترة وقع بين ظهرانينا تعميم بفسحة ثانية وثالثة ستضاف الى اليوم الدراسي ؟؟؟



بعض المسؤولين تفوته العمليات الميدانية فيقع في السذاجة ويكون لقمة سائغة لمواقع التواصل الاجتماعي التي لاتنفك تنشر النكات الاجتماعية يومياً . كما ان هذا يسقط الهيبة للوزارة امام شرائح المجتمع في ظل ازدياد كم الحالات الساذجة التي يوقع بعض مسؤولي الوزارة انفسهم فيها .

الذي يغفر لهذه الحوادث المتكررة والتي خلفتها الفجوة – ان باقي الوزارات تقع في الفكر نفسه فقد ظهر قبل فترة عضو مجلس شورى يحمل الدكتوراه وطرح فكرة مراقبة جميع منازل المواطنين بالكاميرات فاستنفرت مواقع التواصل وادمته بالذم وادمتنا بالضحك حتى البكاء .




لكن ماهي هذه الفجوة :
هي عدم معرفة المسؤول للعمليات الميدانية لحقل التعليم
لانه باختصار لم يكن في يوم من الايام معلم او بقي في التعليم لفترة بسيطة او انه يعتمد في خلفية تجاربه على تلك الايام التي كان فيها طالباً وبالتالي فمستوى ثقافته حول التعليم لن تتعدى اي مواطن عادي اخر لان بقية المواطنين كانوا طلابا على كراسي مثله في يوم من الايام .

المسلسلات التلفزيونية تعرضت لهذه الفجوة في بعض حلقاتها كمسلسل طاش ماطاش لكن بشكل قليل . وكان يجب تسليط ضوء اكثر على هذه الظاهرة لان اغلب البيوت تحتك بالتعليم . بينما كثير من البيوت لاتحتك بنواحي اخرى كالتجارة والزراعة والاقتصاد وهذا سر فشل بعض المسلسلات التلفزيونية في بعض السنوات لانه ركز على امر مفقود وسط العائلة والمجتمع .

الفجوة تجعل المسؤول يطرح اقتراحات لاتفيد الميدان وعالم التدريس وتخلف من ورائها مشكلات جديدة وفيض من العراقيل حتى لو تم دراسة هذه الاقتراحات فهي ستدرس بعيدا عن الميدان واذا تم تطبيقها فسيتم تطبيقها في مدارس الجودة والريادة ولن تتبين اثرها الحقيقي .

علاج الفجوة يكون بتاهيل معلمين قدامى عبر دورات مكثفة وجديدة ومتطورة لشغل المناصب الادارية في حقيبة الوزارة وليس تعبئتها باشخاص يملكون مؤهل وشهادة لكن لم يتجرعوا تجربة التدريس في حياتهم ولا حتى مرة واحدة .


لكل مسؤول يود ان يصرح بقرار او بفكرة جديدة في عالم التعليم ان يجمع مالا يقل عن عشرة معلمين ويطرح الفكرة عليهم ليستقي تجربتهم فيها وياخذ بالمشورة قبل ان يسقط في حفرة النكات الاجتماعية فلا ينفعه فيما بعد حذف التغريدة او التدوينة او التصريح لإن الكلمات تذهب بينما الصور تبقى 

جميع الحقوق محفوظة لموقع اوراق تعليمية ©2015 | ، |