ماهو المطلوب من تعلم اللغة الانجليزية ؟


ليس المطلوب من تعلم اللغة الانجليزية هو التحدث بطلاقة الامريكيين فلهم لهجتهم العامة والتي من الصعوبة ان يتم الالمام بها الا بعد السكن في مجتمع امريكي لسنوات عديدة 
وليس المطلوب من دراسة اللغة الانجليزية فهم الافلام الغربية التي تمتلأ باللغة العامية slang
!!
المطلوبة اكاديمياً هو فهم اساسيات هذه اللغة للتعامل الاساسي مع الشعوب الاجنبية عند السفر او في مجال الاعمال كذلك حسن اختيار الالفاظ المناسبة فانا عندما اتقابل مع الياباني في شركة بالسعودية فلا انا ولا هو سنتحدث بالعامية الامريكية انما سنتكلم بطريقة يمكننا خلالها ان نقيم علاقة اجتماعية عملية ناجحة .


الطلبة المبتعثين ؟ اعداد كبيرة عادت الى المملكة لضعف في اللغة الانجليزية وهذه مشكلة النجاح من الثانوية بدون قراءة الواقع القادم فطالب الكيمياء اذا تخرج لن ينتظر منه ان يفلق الذرة لكن المجتمع مع الاسف ينتظر من طالب اللغة الانجليزية  اذا تخرج ان يكون متحدث بطلاقة وعدى ذلك فلا .

اللغة الإنجليزية من اسهل اللغات . واغلب دول العالم الآن تقوم بتدريس طلابها هذه اللغة ولم يقتصر الأمر على العرب لوحدهم حتى يستصعبوا اللغة . اذ لنا في تجارب الدول الاخرى عبرة 
ان اللغة الانجليزية تكاد تصعب على دول شرق اسيا لصعوبة نطقها حتى ان دول شرق اسيا الان لا تهتم بهذه اللغة اكاديميا كما نهتم بها بينما لدينا نحن العرب قد يسهل نطق الكلمات الانجليزية ومع ذلك يتفوق الشرق اسيويون علينا في التحدث بالإنجليزية .

البلاد لازالت تعتمد على الأجانب لان العولمة والإنتقال الى عالم القرية الصغيرة جعل الدول النامية تعتمد اللغة الإنجليزية كلغة اساسية في القطاع الخاص وبعض القطاعات الحكومية – بالتالي ستظل مشكلة الإعتماد على الموظفين الاجانب قائمة بسبب تفوقهم في اللغة الانجليزية رغم انها ليست لغتهم الاصلية .
طبعاً طالما لدينا طلاب لا يعرفون كتابة اسمائهم باللغة العربية وهي لغتهم الأم فكيف نمهد لنقلهم الى لغة اخرى .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الفشل في الإعفاء والفشل في النقل



احد اسباب الضمور الاداري هو الفشل في الاعفاء سواء كان اعفاء نهائي من الوظيفة او نقل لمكان آخر
فالاعفاء من العمل قد يتجه للفصل نهائياً وقد يدخل فيه نقل الموظف من قسم الى آخر اذ يعفى من موقعه فقط لاغير


قد يكون احد افراد المنظومة متفق عليه بأنه عائق ويسبب حاجز نحو التطور والرقي خاصة اذا كان له مركز اصدار قرارات قوي الشأن .
الاعفاء قد يطال الطالب فيتم نقله لمدرسة اخرى او فصل اخر وقد يطال المعلم فيتم نقله لمدرسة اخرى او لموقع جديد بنفس المدرسة وقد يطال الوكيل والمدير 


لكن ماذا لو لم يتم التمكن من تحقيق هذا الاعفاء .
التحولات الادارية في التعليم السعودي منحت فرص كثيرة لنقل المعلم اذ تكفي عبارة – عدم تمكينه من التوقيع – ليعرف الجميع ان هناك تشديد في اعفاء المعلم شاء ام ابى . وهناك ثغرات كثيرة تمكن ذوي الشأن من نقل المعلم واعفائه من موقعه الذي هو فيه . 
لكن تبقى الصعوبة في الطالب وفي الكادر الاداري – بعد ان انتهينا من سهولة نقل المعلم !
هناك عملية التدوير - التي تطالب مدراء المدارس لكن تدخلت فيها الان قرارات نفس المدير فإن شاء يمكنه التمديد والجلوس لعهد جديد وان شاء طلب اعفائه لكن ماذا لو لم يطلب ؟
 الطالب المشاكس يتطلب لنقله موافقة وتقدم ولي الامر بهذا الطلب وهنا تكمن المشكلة .
هناك صعوبة في اعفاء وكيل المدرسة الذي لايملك ادوات تطوير وتغيير .؟

قام معلموا المملكة باختلاق تجارب ادارية من باب الجرأة في التجربة – مجموعة قامت باصدار بيان وتواقيع عدم الرغبة في مدير تلك المتوسطة لكن المفاجأة انه لم يتم الاخذ بهذا البيان مع تحذير بقية المعلمين بعدم سلوك هذا الشأن من جديد

انزعج المعلمون من سهولة نقلهم لإتفه قضية او مشكلة يقعون فيها بينما تكثر مشاكل الاداريين وهم مكانهم سر 

ابتكر ولا يزال المعلمون طرق تجريبة وهم في شد وسحب مع وزارة التعليم التي تقفل اي باب جديد يخترعه المعلمون 

لجأ المعلمون للتشهير عبر وسائل الاعلام باقتناص صور ومقاطع فيديو للكيد من المدراء الذين يرغبون في نقلهم قدر المستطاع وذلك باقتناص مشهد يصلح كدليل – ثم يتم نشره لتقع الوزارة في حرج

اتجه المعلمون الى البيانات التظلمية من جديد غير فاقدي الامل للتظلم من مدير او وكيل . لكن لاتزال هناك صعوبة في اصدار قرار نقل – تزداد الصعوبة عند كون المدير يحمل شهادات كثيرة وله محاسن عند مكتب التعليم كرعاية الاحتفالات او التبرع سنويا واسهاميا بنشاط يرفع سمعة المكتب وهذه فهم لها بعض المدراء الاشاوس فأصبح يحاول تقديم مايمكن لنيل رضى المكتب ولتكوين جبهة دفاعية في حال تعرضه لهجوم بالمستقبل وهذه لايفعلها الا مدير يعرف تماماً انه رجل غير مناسب في مكان غير مناسب 

مالحل ؟
حتى الوزراء يتغيرون خلال كذا سنة 
الا المدراء والوكلاء - بعضهم يظل لسنوات حتى انه يتقدم فيه العمر فيترهل جلده تماما بنفس العمر الزمني لصبغة جدار المدرسة .

اين الهاجس التربوي عن اداريي المدارس



المعلم يحتك بالطالب لفترة طويلة لذلك يلزمه الحصول على دبلوم تربوي للالتحاق بهذه الوظيفة .
الاداريين غير تربويين 
المستخدمين غير تربويين 
الحارس غير تربوي
العامل غير تربوي
ولكنهم كلهم يتواجدون داخل المبنى المدرسي ويحتكون بالطلاب اسوة بالمعلم . ويقعون في اخطاء كثيرة ومع ذلك لايحاسبهم احد . ؟
فقط المعلم هو الوحيد الذي يمكنه تحطيم مستقبل الطالب ونسفه بكلمة تجرح مشاعره بينما رفسات حارس المدرسة لاتؤثر؟!
فقط المعلم والذي توبيخ بسيط منه سيتسبب في ايقاعه ارضاً وركوب ولي الامر عليه بينما صرخات الاداري على الطلاب لجلب صور للملف وشتائمه هي كلام عابر .

ينبغي ادخال العاملين بالمدارس في دورات تربوية عاجلة فنحن نرى تصرفات وأفعال لاتليق في المدراس من عدم حسن استقبال ولا طريقة سوية في التعامل مع الطلاب تدلك فورا على ان صاحبها غير تربوي ولا يريد ! .
المشكلة ان كل من يتواجد خلف هذا السور المدرسي يطلق عليه كلمة استاذ وبالتالي محسوب على التعليم ككل
فالاداري استاذ والحارس استاذ وحتى العامل بالمقصف سينال هذا اللقب قريبا ً لو لهث خلفه .
احد الحراس يشتم الطلبة والاداري يصرخ في الطلاب الصغار دون مراعاة لرهبتهم . وعامل المقصف يستهزأ بهم .؟؟
اين التربويون عن هذا كله . هل يعقل ترك المسألة بحيث نصلح نحن ماهدموه ويهدموا هم مانبنيه ؟



الفجوة ....



هناك مجموعة فجوات كبيرة بين المعلم العادي وبين المسؤول واصحاب القرار في المراكز العليا في الوزارة ..
هذه الفجوة تقطع الخيوط المبنية وتعمل على خلق تربة مغايرة للتربة الاصلية فلا تتحمل البناء التعليمي .

المعلم هو الوحيد الذي يحفر الميدان ذهاباً واياباً – اعني الميدان التعليمي . كما شاءت الظروف ان يحتك هذا المعلم من الأطوار العليا للتعليم من وزارة ومكاتب تعليم فزادات الان خبراته حول القضايا الادارية فاصبح المعلم يحوي تجارب تعليمية لامثيل لها بينما اصحاب القرار لايغادرون المكتب وظهورهم تكاد تنحني بحسب تفصيل الكرسي .

قام هذا بتوليد فجوة خطرة فاصبحت قرارات الوزارة مشجوبة وتستوجب اعادة نظر بسبب نظرة فاحصة سريعة من المعلم الذي يكتشف فورا عدم اهليتها للتطبيق في الميدان .
هناك امثلة دسمة لكل ماقيل اعلاه 
خرجت لنا مسؤولة التعليم لتقول ان دوام مدارس البنات ينبغي ان يمتد للعصر واخر يفتي بضرورة زيادة الحصص الى 8 حصص . ومنذ فترة وقع بين ظهرانينا تعميم بفسحة ثانية وثالثة ستضاف الى اليوم الدراسي ؟؟؟



بعض المسؤولين تفوته العمليات الميدانية فيقع في السذاجة ويكون لقمة سائغة لمواقع التواصل الاجتماعي التي لاتنفك تنشر النكات الاجتماعية يومياً . كما ان هذا يسقط الهيبة للوزارة امام شرائح المجتمع في ظل ازدياد كم الحالات الساذجة التي يوقع بعض مسؤولي الوزارة انفسهم فيها .

الذي يغفر لهذه الحوادث المتكررة والتي خلفتها الفجوة – ان باقي الوزارات تقع في الفكر نفسه فقد ظهر قبل فترة عضو مجلس شورى يحمل الدكتوراه وطرح فكرة مراقبة جميع منازل المواطنين بالكاميرات فاستنفرت مواقع التواصل وادمته بالذم وادمتنا بالضحك حتى البكاء .




لكن ماهي هذه الفجوة :
هي عدم معرفة المسؤول للعمليات الميدانية لحقل التعليم
لانه باختصار لم يكن في يوم من الايام معلم او بقي في التعليم لفترة بسيطة او انه يعتمد في خلفية تجاربه على تلك الايام التي كان فيها طالباً وبالتالي فمستوى ثقافته حول التعليم لن تتعدى اي مواطن عادي اخر لان بقية المواطنين كانوا طلابا على كراسي مثله في يوم من الايام .

المسلسلات التلفزيونية تعرضت لهذه الفجوة في بعض حلقاتها كمسلسل طاش ماطاش لكن بشكل قليل . وكان يجب تسليط ضوء اكثر على هذه الظاهرة لان اغلب البيوت تحتك بالتعليم . بينما كثير من البيوت لاتحتك بنواحي اخرى كالتجارة والزراعة والاقتصاد وهذا سر فشل بعض المسلسلات التلفزيونية في بعض السنوات لانه ركز على امر مفقود وسط العائلة والمجتمع .

الفجوة تجعل المسؤول يطرح اقتراحات لاتفيد الميدان وعالم التدريس وتخلف من ورائها مشكلات جديدة وفيض من العراقيل حتى لو تم دراسة هذه الاقتراحات فهي ستدرس بعيدا عن الميدان واذا تم تطبيقها فسيتم تطبيقها في مدارس الجودة والريادة ولن تتبين اثرها الحقيقي .

علاج الفجوة يكون بتاهيل معلمين قدامى عبر دورات مكثفة وجديدة ومتطورة لشغل المناصب الادارية في حقيبة الوزارة وليس تعبئتها باشخاص يملكون مؤهل وشهادة لكن لم يتجرعوا تجربة التدريس في حياتهم ولا حتى مرة واحدة .


لكل مسؤول يود ان يصرح بقرار او بفكرة جديدة في عالم التعليم ان يجمع مالا يقل عن عشرة معلمين ويطرح الفكرة عليهم ليستقي تجربتهم فيها وياخذ بالمشورة قبل ان يسقط في حفرة النكات الاجتماعية فلا ينفعه فيما بعد حذف التغريدة او التدوينة او التصريح لإن الكلمات تذهب بينما الصور تبقى 

معشر المدراء والمديرات – هل اهدافكم الادارية واضحة


هناك اهداف عامة تعتبر كـ وثيقة – التزمت بها ادارت جميع مدارس السعودية – هذه الاهداف هي اهداف تلخيصية كغرس مفهوم الدين و نشر العلم والوعي هذه الاهداف صاغتها وزارة التربية وهي موجودة في الكتب المدرسية على اقل تقريب .

لكن الملاحظ عند الاخوان مدراء المدارس ان هناك اهداف خاصة وسرية يعمل بها المدير لكنها غير مكتوبة وغير مرصودة ولم يتم المشافهة بها الى احد – تكاد تطغى على الاهداف العليا للسياسة التعليمية وهي اهداف سرية يعلم بها الله ...... بعضها حسن الوجهة وبعضها خطر التداول  .

حتى المعلمين قليل من يعلم بأن هناك اهداف خاصة للمدراء استوعبتها صدورهم وعلم بها رب العزة من خير ام شر .
وجدنا مدراء كان هدفهم السامي ايجاد شراكة مجتمعية حقيقية بواسطة هذه المدرسة فكان هذا السعي ملازم لجدار الخير فاستظل بظله .

وجدنا مدراء كان همهم الاداري الاول والاخير هو ان يتعلم الطالب اي شيئ – واخر هدفه التعارف قدر المستطاع على اولياء امور الطلبة ... لكن
هناك جانب مظلم وجدناه في اروقة المدارس قد يكون خفي وقد يكون ظاهر . لايتحدث عنه احد بل ان هناك اهداف خبيثة تولد من جديد ومعلمون يتوجهون للوظيفة الادارية تبعاً للنوايا السيئة وهم ان شاء الله بعدد قليل 

هناك من يسعى اداريا الى السيطرة على الميزانية لسرقتها – وهناك من يستغل ادارة المدرسة للوصول الى وجهاء المنطقة – وهناك من يستغلها للتعرف على تجار المنطقة والاستفادة منهم ماليا في الانشطة الاجتماعية .

ان وظيفة مدير المدرسة تعطي مزايا اضافية يمكن لضعاف النفوس استغلالها لصالحهم وهو ضرب من ضروب الفساد 

كما هناك اهداف صغيرة لكنها مزعجة على المدى البعيد
مدير يرفض نقل اي طالب ذو سلوكيات فاحشة الى اي مدرسة مجاورة خوفا على سمعته في ان مدرسته مركز لتصدير الطلاب من اتباع قضايا الادآب !!  لسنوات ظل هذا المدير لايعاقب الطلبة بالنقل فانتشرو وعمل السيئ على افساد الحسن . فكان هذا الهدف الاداري الخفي يلقي بآثاره الضارة دون ان يعلم أحد


ليت كل مدير مدرسة يقف وقفة جادة ليسأل نفسه ماذا يريد من دخوله معترك ادارة المدرسة – ليكن واضحاً وبصدق وليحدد اهدافه . حتى الخفي منها , فاليوم عمل بلا حساب وغداً !

حولوا المجتمع الى مدرسة كبيرة


الطالب بحاجة الى تغذية مستمرة بالعلوم والمعارف – هذا العصر اصبح يتطلب كم هائل من الاثراء المعرفي للعبور بسلام فضلا عن العبور بتفوق في سلم الحياة .
الناجحون لايألون جهداً ولا يضيعونه في وقت محذوف من هذا العمر باللعب والفراغ –لنتخذهم قدوة ولنحول الحياة الى مكتبة حقيقية كما هو معمول به في الدول الخارجية
في مطار استراليا يضعون لك لوحات بها معلومات طبية او حتى دينية

في علب الحليب يضعون لك معلومات علمية 
هل تذكرون طوابع السن تب – رحم الله وهيب بن زقر فقد لعب دور المعلم من خلف مكتبه الاقتصادي . بوضع تلك الدفاتر العلمية بالثمانينات في كراتين السن توب
يمكن استغلال البيئة بما فيها لغرض ايصال ثقافة تعليمية علمية ومعرفة لامتناهية متبدلة – تجعل الطالب وغير الطالب يحصل على المعلومة شاء ام ابى
قيل انه لايمكن ان تقرأ كتاب دون ان تتحصل على فائدة 
فكيف بك تقرأ معلومات تشبه مافي الكتب لكن في الشوارع والمجمعات .


هناك الكثير من الكتيبات الدينية الموزعة في انحاء الاحياء والتجمعات لكن لايزال هذا المجتمع يحتاج ان يتعلم فروع كثيرة اخرى غير امور الدين
لتفكر الشركات في وضع مسائل رياضية وحلولها على علب العصير ولتطرح شركات الاجبان مسابقات ثقافية في علب الاجبان بدلا من صورة البقرة .

ضعوا لنا عند اشارات المرور لوحات علمية عن مخترعين سابقين بدلا من رسائل التحذير بضرورة دفع غرامة ساهر والا سيتم رفع سقفها خلال شهر . ؟؟
في السعودية لاتكاد ترى سوى الاعلانات في كل مكان حتى عند باب بيتك – اعلانات استهلاكية جعلت النظرة مادية بحتة فأنت تمثل بالنسبة لهذا المجتمع مبلغ من المال موجود داخل بطاقة الفيزا بينما العقلاء يقولون ان الانسان بما يعرف – اي تمثله معرفته وعلمه .
عندما يتحول المجتمع الى مدرسة مفتوحة فنجد معلومات علمية دينية فيزيائية رياضية ثقافية موجودة في كل مكان من نشرات وكتيبات وافكار واعلانات وسطور مكتوبة هنا وهناك – حينها ننتقل فعلا الى الحضارة ولو عن غير عمد .

في الواقع كل ماكتب اعلاه من افكار يتم تطبيقها منذ 30 سنة لكن في رشفة واحدة من كأس المعرفة وهي سطر يتم تذييله بحكمة اليوم اسفل اوراق التقويم السنوي ونحن بانتظار افكار جديدة ولو بعد 30 سنة اخرى

جميع الحقوق محفوظة لموقع اوراق تعليمية ©2015 | ، |